القائمة الرئيسية

الصفحات

الحب 


تتطلب الزوجة من قرينها أن يشعرها بأنّها محبوبة بأسلوبٍ متكرر كل يوم، عن طريق التحدث إليها بعبارات الحب مثل أنا أحبك، أو معانقتها، أو إمساك يدها عند السير سوياً.



ماذا تريد الزوجة من زوجها !


الحديث 


يُعدّ الحديث من الموضوعات الضرورية في الرابطة الزوجية، ولا يُنصح بأن يقتصر المحادثة بين الزوجين على المحادثة بشأن الأطفال أو الشغل أو حالة الأحوال الجوية، بل ينبغي أن يتجاوز ذاك إلى المحادثة بشأن شؤونٍ حساسةٍ وعميقة، تشارك في تحسين الرابطة بين الزوجية، وترسيخ الصلة بينهما.

 الإنصات 


تتطلب القرينة أن يستمع قرينها لها، وأن يحترم رأيها، وقد أثبتت البحوث أنّ الحياة الزوجية البهيجة هو الزواج الذي يعول على تقدير ومراعاة منظور الآخر والاستماع له.

العاطفية 


يخسر الزواج بريقه في حال كان هنالك نهج روتيني، لهذا يلزم أن يكون هنالك نوع من العاطفية، فمثال على ذلك أن يقوم القرين بمفاجأة قرينته برسالة حب، أو زهور أو غير هذا.

 مشاركة الأفعال المنزلية 


تأمل القرينة أن يشاركها قرينها في الأفعال المنزلية، وأن يكملّ تقسيم المهمات بينهما، مثلما يُعدّ تجزئة المهمات بين الزوجين من الأشياء التي تأخذ دورا في بناء زواجٍ سعيد.

شؤون أخرى تتمناها المرأة من قرينها 


معاملتها بلطفٍ ومودة، عن طريق شكرها أو طلب الأمور منها بلطف، أو تقبيلها على نحوٍ مفاجئ.

إسهامها اهتماماتها وهواياتها.

 إسهامها في حلّ المشكلات والخلافات بينهما.

 إنشاء محادثاتٍ حميمة بينهما.

 التفاهم، حيث تجتاز السيدات بتغيراتٍ هرمونيةٍ يقع تأثيرها على حالتهن المزاجية، لهذا يُحذر بعدم الاستهزاء بهن أثناء تلك المدة وتفهم وضعهن.

 التغيير، فتتمنى القرينة أن يكون قرينها مستعداً للتغير للأفضل، ومتقبل للتكيف مع أيّ وضع.

مشاركة أفكاره معها، يؤدي مشاركة القرين أفكاره وما يدور في فكره مع قرينته إلى تمكين الاتصال بينهما.

الوقت، تأمل المرأة أن يخصص قرينها وقتاً محدد لها، كأن يخرجا جميعاً في أجازة نهاية الأسبوع، أو تحديد ليلةٍ للخروج سوياً.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات