القائمة الرئيسية

الصفحات

ما سبب ضعف الجسم والخمول والارشادات للمعالجه

سبب تدهور الجسد ،جسد الإنسان يحتاج إلى طرق الإعتناء والراحة التي تعينه على الانتصار على الجهد والإرهاق الذي يحدث نتيجة لـ كثرة الجهود والمسئوليات؛ حيث أن كثرة الأفعال والمسئوليات بجانب عدم الاعتماد على النسق الغذائي الصحي واتباع بعض الأساليب الخاطئة في الغذاء مثل التدخين وتناول المشروبات الكحولية تكون السبب في إنهاك الجسم وشعور الإنسان بالتعب، يوجد في الكثير من الحالات ويشعر الإنسان بالإرهاق والتعب العام في الجسد الأمر الذي يتسبب في عدم القيام بالوظائف المتنوعة اليومية والروتينية وذلك يكون سببا في انزعاج الفرد .ذلك الموضوع بواسطة موقع اشياء مفيده يتكلم عن سبب تدهور الجسد ،وبعض التعليمات المنزلية التي تمد الجسد بالطاقة والنشاط وتعمل على القضاء على سبب تدهور الجسد .

ضعف الجسم والخمول والارشادات للمعالجه

 ما سبب ضعف الجسم والخمول


علة تضاؤل الجسد

تدهور الجسد العام يكون ندرة في الشدة البدنية للفرد والعضلات بجوار الإحساس بأنه يتطلب إلى عناء مساعد للقيام بالأعمال اليومية. لذا لدى إحساس الخص بالضعف العام في الجسم فإنه يرغب الاستلقاء أثناء اليوم والنوم ولا يحس بوجوب القيام بالأعمال النمطية أو أي إجراءات كليا ،الأمر الذي يحس الإنسان بالقلق والانزعاج على حالته .لذا ينبغي دراية علة تضاؤل الجسد والعمل على دواء تلك المتشكلة.

التدهور العام في الجسد وأسبابه

تدهور الجسد يدع الإنسان بلا وجود أي طاقة تعينه على القيام بالأعمال اليومية الأمر الذي يشعره بالخمول والتعب والإرهاق وكثرة النوم، وهكذا يظل ليشمل التعرق وضياع الشهية .وتعود عوامل إحساس الإنسان بالضعف إلى الكثير من الاسباب منها مه هو متعلق بجهاز المناعة في الجسد وعدم قدرته على الدفاع والمقاومة للعدوى. الأمر الذي يدعم إصابة الجسد بعدد من المشكلات الصحية مثل فقر الدم أو الأنيميا اضطراب النوم ومرض السكر وأمراض القلب والمرض الخبيث وأمراض الغدة الدرقية أو نشاطها المفرط، بجانب إصابة الشخص بالرشح أو الأنفلونزا وغيرها من الأمراض الخطيرة التي يلزم الانتباه منها.

وايضاًًً من عوامل ضعف الجسم الجهد الجسدي الكثير الذي يتسبب في إنهاك الجسم وعدم الحصول على قسك وافي من الراحه، وهنالك ايضاً تخطي تناول قليل من وجبات التغذية بجانب عدم الحصول على الراحة. وايضا قد يعود عوامل تدهور الجسد إلى ندرة المأكولات والمشروبات في الجسد .مثل ندرة الفيتامينات والمعادن التي ينبغي على الجسد الحصول عليها مثل ندرة فيتامين B12 ونقص البوتاسيوم والكالسيوم في الجسد .

الأدوية المنزليّة للضّعف والإرهاق



هنالك الكثير من الإرشادات والوصفات المنزلية التي تعين الشخص على استرجاع النشاط والقدرة على القيام بأمور حياته اليومية . من تلك الوصفات أو المأكولات:

الفراولة: الفراولة من أحسن الفواكة التي يمكن الاعتماد عليها في حالات تدهور الجسد ولاسيماً للأفراد الذين يعتمدون على نمط غذائي وحمية متبعة لفقدان الوزن. حيث إن الفراولة من الفاكهة ضئيلة سعرات الوحدات الحرارية بجانب أنها تعين الفرد الذي يتناولها إلى الإحساس بالنشاط وتمده بالطاقة الأساسية للتخلص من حالة تدهور الجسد .
البيض: يتضمن البيض على الكمية الوفيرة من المكونات الغذائية التي تعين في محارية أعراض التدهور العام في الجسد والإرهاق، مثلما أنه من الأغذية الاساسيه في النسق الغذائي الصحي ؛ حيث يشتمل البيض على الفيتايمنات مثل فيتاميني A و B بجانب البروتينات والحديد ، وايضاًًً يشتمل البيض على نسبة عادله من حمض الفوليك التي تعين كلها الجسد على الإتيان إلى النشاط الضروري.
التدريبات البدنية: يلزم مزاولة بعض التدريبات البدنية كل يومً لفترة 1/2 ساعة كحد أدنى والعمل على حماية وحفظ الوزن المثالي في الجسد ،الأمر الذي يترك تأثيره على الحالة الصحية للإنسان بالإيجاب ويعمل على تزايد النشاط في الجسد.
الموز: ينصح كثير من الأطباء بوجوب تناول حبة واحدة من الموز كل يومً في الفجر المبكر؛ يعين على ازدياد نشاط الجسد ويمد الجسد بالطاقة الكافيه على القيام بالمهام اليومية ،يتضمن الموز على العدد الكبير من أنواع السكر التي يتطلب إليها الجسد مثل السكروز والجلوكوز وسكر الفواكه التي تمد الجسد بالطاقة الضرورية لبناء وإزدهار الجسد والحصول على النشاط، كما يوجد نسبة كبيرة من البوتاسيوم في الموز التي تعمل على تحويل السكر إلى طاقة في الجسد الأمر الذي يزيد من نشاط الجسد ،مثلما يشمل على مقدار كبيرة من الأنسجة تحافظ على مستوى السكر في الدم .
عرق السوس: يستعمل ذلك العشب في دواء العدد الكبير من أعرض التدهور في الجسد ويعين على تزايد نشاط الجسد ،يعين تناول عرق السوس على تحميس هرمونات الغدة الكظرية في الجسد الأمر الذي يعين على إنتاج الطاقة وازدياد عمليات الإيض في الجسد .


اللوز: يشتمل اللوز على الكثير من المكونات الضروريه التي تعين على نشاط الجسد ؛ حيث يشتمل على نسبة كبيرة من المغنسيوم الذي يساعد في تحويل البروتين والكربوهيدرات والشحوم إلى طاقة تعمل على نشاط الجسد مثلما يمد الجسد بالطاقة والحوية ومكافحة أعراض التدهور العام للجسم ،لهذا ينصح مرضى التدهور العام في الجسد بوجوب تناول اللوز كل يومً للحصول على النشاط الضروري لمساعدة الجسد.
التدخين: البعد عن الكثير من العادات الخاطئة العاملة على تدهور الجسد مثل التدخين وتناول المشروبات الكحولية بجانب التقليص من تناول الكافيين .إتخاذ قسط وافي من السبات والراحة والاسترخاء .
الجينسينج: هي فئة من الأعشاب تتضمن على الكثير من مضادات الأكسدة وهو معلوم منذ العصور القديمة في إعطاء الجسد الطاقة الضرورية للقيام بالأعمال اليومية، بجوار احتواء ذلك العشب على المكونات المهدئة للأعصاب.
عنب الثعلب الهندي: من الثمار الغنية بالعديد من المكونات الغذائية النافعة للجسد مثل فيتامين C بجانب الكالسيوم والحديد والفوسفور والكربوهيدرات الأمر الذي يدعم مد الجسد بالطاقة والتخلص من الجهد والإرهاق، أيضاً العمل على تناول ثمار عنب الثعلب الهندي يقوي جهاز المناعة في الجسد . استخدامه: يمزج عدد ثلاث ملاعق صغيرة من عنب الثعلب الهندي مع نفس المقدار من العسل ،يشرب ثلاث مرات في اليوم ويظل ذاك لفترة أسبوع كحد أدنى.
المانجو: من الفاكهة التي تمتاز بالطعم اللذيذ ومنبع جيد للألياف التي يفتقر إليها الجسد ،مثلما تتضمن المانجو على معدل كبيرة من الفيتامينات والمعادن مثل البوتاسيوم والنحاس والمغنسيوم والمواد المضادة للأكسدة ،كما يبقى بها النشا التي تأتي لتصبح سكر في الجسد الأمر الذي يضيف إلى طاقة الجسد. لهذا ينبغي شرب كوب من عصير المانجو لدى الشعر بالضعف .
ايضا يمكن استعمال المانجو من خلال استعمال قليل من شرائح المانجو ،مع رش ملعقة من الحجم الكبير من العسل وقليل من مسحوق من الهيل وكذلكً قليل من الزعفران وماء الورد .والعمل على تناول ذاك الخليط إثنين من المرات في اليوم الأمر الذي يعاون على مد الجسد بالطاقة وعلاج الضعف.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات