القائمة الرئيسية

الصفحات

طريقه حماية بطارية الهاتف الذكي واطالة عمرها

إعداد بطارية الجوال الجديدة يشترط شحن بطاريات الهاتف المحمول الجديدة كلياً لدى وضعها في الجهاز لأول مرّة، حيث يُساعد هذا في إطالة عمرها والاستفادة من أضخم سعة ممكنة لها، ويُنصح بترك البطاريّات المصنوعة من النيكل لمدّة 16 ساعة موصولةً بالشاحن وتفريغها تماماً من شحنها مرّتين إلى أربع مرّات، أمّا بطاريات الجوال المصنوعة من أيون الليثيوم فيُنصح بتركها موصولةً بالشاحن لأول مرّة من خمس إلى ستّ ساعات، وعدم الاكتراث بانتباه امتلاء البطارية الذي يتضح على الجوال، وعادةً ما يكون ذلك التنبيه بعيد عن الدقة جراء عدم إنهاء عملية إعداد البطارية. 

 حماية بطارية الهاتف الذكي واطالة عمرها


الطريقة السليمة لشحن بطارية الجوال تلعب الطريقة التي يتمّ بها شحن بطارية الجوال دوراً هامّاً في الحفاظ عليها وإطالة عمرها؛ لهذا يُنصح باتباع بعض النصائح عند شحن البطارية، وهي كالآتي:

تعبئة بطارية الهاتف المحمول لمدّة قصيرة كلّما سمحت الإمكانية بهذا. 

عدم السماح لشحن البطارية بالنفاذ تماماً قبل شحنها؛ لأنّ استعمال التليفون المحمول في حال مكوث جزء ضئيل للغايةً من عمر البطارية يتسبّب في تآكلها. 

مسعى إبقاء تعبئة البطارية ما بين 65% و75%، وقد يواجه الكثيرون صعوبةً في إبقاء تعبئة البطارية على ذلك المعدّل بأسلوب مستديم، ويُمكن حلّ تلك المتشكلة عبر تجربة إيصال الهاتف المحمول بالشاحن بأسلوب متكرّر، أو محاولة إبقاء تعبئة البطارية ما بين 25% و75% لتجنّب حدوث التلفيات الطويلة الأمد. 

الامتناع عن تحميل البطارية كلياً خاصةً في حال وصولها إلى معدّل منخفض من الشحن؛ لأنّ هذا قد يتسبّب في تخفيض سعتها وتقصير عمرها الافتراضي. 

تجنّب ترك البطارية موصولةً بالشاحن أثناء أوقات الليل المظلمة. 

إرشادات عامة لإطالة عمر بطارية الهاتف المحمول يُمكن اتباع قليل من التعليمات لإطالة عمر البطارية والمحافظة عليها، ومن أكثر أهميةّها ما يجيء:

 إلغاء ميزة الاهتزاز؛ كالاهتزازات التي تتم طوال الكتابة أو عند تسلُّم الإشعارات، إذ عادةً ما يستهلك التليفون كميّةً من الشحن لدى اهتزازه أكبر من هذه التي يستهلكها لدى الرنين. 

تخصيص التطبيقات التي تُطالب بتتبّع موقع الجهاز؛ كخرائط جوجل والواتس آب، وإيقاف تشغيلها في حال عدم الاحتياج لتتبّع الموقع أو عند استعمال الجهاز لتصفّح البريد واستخدام التطبيقات الأخرى. 

تجديد التطبيقات المتواجدة على الهاتف المحمول بأسلوب دوريّ إلى أحدث نسخة منها، وسيُساعد هذا كذلكً على تحسين ذاكرة الجهاز وتزويد معيار أدائه. 

إخضاع جهاز المحمول على حالة الطيران في حال عدم الاحتياج للاتصال والتواصل مع الآخرين، حيث يُساعد ذاك على إدخار شحن البطارية طوال مواصلة استعمال التطبيقات، والألعاب، ومقاطع الفيديو المتواجدة على الجهاز، ويُمكن إجراء هذا عند التجوال في مناطق ذات تغطية ضعيفة. 

إنهاء تشغيل ميزة المزامنة الإفتراضيّة، إذ تقوم بعض التطبيقات كجيميل و Twitter بتجديد ذاتها على نحو أتوماتيك بهدف إظهار آخر البيانات المتوافرة عليها، وفي حال عدم الاحتياج إلى هذا يُمكن تعطيل تلك الميزة عن طريق الانتقال إلى تطبيق الإعدادات (Settings) على الجهاز، ثمّ النقر علىى حساب جوجل (Google account)، وإيقاف تشغيل مزامنة التطبيقات غير المهمّة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات