القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية صنع زيت بذر الكتان في البيت بالفيديو

كيفية عمل زيت بذر الكتان 


كيفية صنع زيت بذر الكتان في البيت بالفيديو

المكوّنات 

كمّية من بذور الكتان. 
كمّية من زيت الزيتون أو زيت نباتي. 
مرطبان زجاجي. 
مطحنة. 

كيفية التحضير 

توضع بذور الكتان في المطحنة الكهربائيّة، وتطحن جيّداً كي تكون مثل البودرة، ولكي تخرج الزيوت منها بيسر. 
توضع بذور الكتّان المطحونة ضِمن المرطبان الزجاجي. 
تُضاف كميّة الزيت على البذور المتواجدة في المرطبان، وتُمزج جيداً حتى تتجانس. 
يُحفظ المرطبان بعد إحكام إقفاله في مكان مظلم، ويُترك مدّةً تتفاوت ما بين أسبوع إلى 10 أيام مع التقليب اليومي. 
يَنفصل الزيت الناتج بعد 10 أيام عن البودرة التي تتراكم في القعر، ويُصبح جاهزاً للاستعمال. 
فوائد زيت بذر الكتان يُخلّص الجسد من الشحوم المؤذيّة؛ لأنّه غني بالأوميجا 3 التي تزيد كميّة الشحوم النافعة في الجسد، وتُقلّل كميّة الشحوم الضارّة. 
يُعتبر مضادّاً للالتهاب، ويُعالج السعال ويُخفّف من أوجاعه. 
يُطهّر الأنسجة الملتهبة، ويُلطّفها. 
يُحارب الإصابة بالروماتيزم. 
يُدرّ البول. 
يُساعد على فقدان الوزن الزائد. 
يزيد الرغبة الجنسيّة عند الجنسين. 
يُخلّص الجسد من الكولسترول والشحوم الثلاثيّة. 
يُعالج احتقان الكبد. يُعالج الإصابة بالإمساك ويمنعها. 
يُخلّص الجسد من الشحوم وترهّلات البشرة. 
يخفّف آلام البطن. 
أضرار زيت بذر الكتان يحتسب زيت بذر الكتّان من الزيوت الآمنة، والتي لا تُسبّب أي أضرار عادةً نتيجة استخدامها، ما دام بقي في إطار حواجز الاستخدام البسيطّ والمعقول، أمّا الإسراف في تناول زيت بذر الكتان فإنّه يُحدِث بعض المشكلات الصحيّة ومنها: 

يُسبّب الإصابة بالإسهال؛ إذا ارتفع استهلاك بذور الكتان عن ملعقتين في اليوم الفرد. 
يُعتقد أن استخدام زيت بذر الكتان خلال الحمل ليس آمناً على الأم والجنين؛ حيث قد يؤدّي إلى ولادة قبل الأوَان، ولذا يُحذر بتجنّب تناوله طوال مدة الحمل، فضلا على ذلك إنعدام وجود أدلّة كافية على عدم تأثيره على الصبي أثناء الرضاعة، ولذا تنصح المرضعة كذلكً بتجنّب تناوله. 
يُسبّب في بعض الأحيانً نزيفاً لدى المرضى الذين يعانون من مشكلات في تخثّر الدم؛ ولذا تُفضّل مراجعة الدكتور قبل تناوله. 

يرجى الحذر: 

بصرف النظر عن احتواء زيت بذر الكتان على حامض الألفا لينوليك الذي قد يُشتمب الإصابة بسرطان البروستاتا لدى وجوده في اللحم والحليب، لكنّ البحوث لم تثبتْ قطعيّاً لو أنه الحامض الراهن في بذر الكتّان يؤدّي ايضاً إلى الإصابة بالسرطان.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات