القائمة الرئيسية

الصفحات

خلطات تبيض الاسنان طبيعيا فى المنزل

 تبييض الأسنان 


هو أي إجراء يتم فيه جعل الأسنان تظهر أكثر بياضاً، ويحدث القيام بالتبييض إما بواسطة العمليات الفيزيائية التي يتم فيها محو التصبغات الخارجيّة من على أسطح الأسنان، أو من خلال العمليات الكيميائيّة، حيث تتفاعل المواد الكيميائيّة مع السن لتجعله أكثر بياضاً، وتتعدد أساليب تبييض الأسنان، والتي تتضمن معاجين الأسنان المُبيّضة، والمواد المُبيّضة والتي تُصرف دون وصفةٍ طبيةٍ مثل جل التبييض، وغسول التبييض، ولصقات التبييض، بالإضافة للمواد المتواجدة في عيادة دكتور الأسنان، وجدير بالذكر أنّه للحصول على النتائج المثالية للتبييض فلا بدّ من توافر بعض الشروط، منها وجود لثةٍ وأسنانٍ سليمةٍ وصحيةٍ، وعدم وجود حشواتٍ في الأسنان ولا يقوم التبييض بإزالة الطبقة الخارجيّة من السن أو تغيير شكل السن، وعادةً ما يكون خياراً أحسن من غيره من الاختيارات مثل القشور الخزفية لأنه لا يشمل تغييراً في مظهر الأسنان

 تبيض الاسنان طبيعيا


خلطات تبيض الاسنان طبيعيا فى المنزل



تبييض الأسنان في البيت هنالك الكثير من الأساليب لتبييض الأسنان في البيت للأفراد الذين لا يحبون استعمال الكيماويات، ومن تلك الأساليب الاتيه: التفريش باستعمال كربونات الصوديوم الحامضية، حيث إنّ كربونات صوديوم هيدروجينية لها التمكن من تبييض الأسنان، ولذلك فإنها تُعد واحدةً من المواد المُستخدمة في معاجين الأسنان، وتُعد تلك المادة مادةً كاشطةً لها التمكن من كشط التصبّغات السطحيّة، مثلما أنّ تلك المادة تُشكّل وسطاً قاعدياً يحرم إزدهار البكتيريا، ولا تمنح تلك المادةُ نتائجَ طوال يومٍ وليلةٍ، إلا أن الفرد يلاحظ تغيّراً في شكل أسنانه خلال مرحلةٍ من الوقت، وقد لفتت عدد محدود من البحوث الى أنّ معاجين الأسنان التي تشتمل على كربونات صوديوم هيدروجينية لها أثرٌ ملحوظٌ في تبييض الأسنان، وكلما ازدادت نسبة بيكربونات الصوديوم في معجون الأسنان كانت تمكنه على التبييض أكبر، بالإضافة الى تأثيرها في تبييض الأسنان فإن لصودا الخبز أثرٌ في محو طبقة البلاك من على سطح الأسنان، وهذا حسب ما لفتت له البحوث، ولعمل تلك الخلطة ينبغي وضع ملعقةٍ ضئيلةٍ من كربونات صوديوم هيدروجينية ومزجها بملعقتين صغيرتين من الماء حتى يصبح المزيج على هيئة معجونٍ ومن ثَمّ يتم تفريش الأسنان باستعماله، ومن الممكن استعماله بضع مراتٍ طوال الأسبوع.

استخدام خل حامض التفاح، وجدير بالذكر أنّ خل التفاح كان يستعمل لقرونٍ عديدةٍ كمادةٍ معقمّةٍ ومُطهرةٍ، بالإضافة لكونه منظفاً طبيعياً، والمادة المؤثرة التي يحتويها خل حامض التفاح هي حمض الأسيتيك( بالإنجليزية: Acetic acid)، وذلك الحمض يعتبر الذي يتحمل مسئولية قتل البكتيريا، وهذه القدرة على قتل البكتيريا تجعل منه مادةً ذات نفعٍ في تطهير الفم وتبييض الأسنان، إلا أن لا بدّ من التحذير الى أن خل التفاح له القدرة على حتّ مينا الأسنان وكشطها، ولذا السبب فإنّه لا يُفضّل أن يتمّ استعماله كل يومً، وأيضاً لدى استعماله يقتضي تقليل المدة الزمنية التي يلامس فيها الأسنان، ولاستخدامه كغسولٍ فمويٍّ يتم تخفيفه بالماء ثم المضمضة فيه لدقائق قليلة، ولا بد من التحقق من المضمضة بالماء بعد المضمضة فيه في الحال.

أساليب طبيعية أخرى لتبييض الأسنان


ثمة قليل من الوسائل الطبيعية التي يمكن استعمالها في البيت غير أنها ليست مُثبتةً علمياً، أي أنّه لا يوجد دليلٌ علميٌّ على فعاليتها أو مدى أمان استعمالها، نذكر من تلك الأساليب الآتي
الفحم النشط، حيث إن تفريش الأسنان بدقيق الفحم من شأنه أن يزيل السموم من الفم، مثلما أنّه يزيل التصبّغات من على أسطح الأسنان.

صلصال الكاولين( بالإنجليزية: Kaolin clay)، حيث يذكر أن التفريش بذلك الصنف من الطين من شأنه أن يزيل التصبغات من على أسطح الأسنان.

قشور الفواكه، حيث إن دعك الأسنان بقشور عدد محدود من أشكال الفواكه مثل الليمون، والبرتقال، والموز، من شأنه أن يجعل الأسنان أكثر بياضاً. ملاحظة: المؤيدون لاستعمال تلك الأساليب يؤكدون نجاحها، بيد أنّه لا توجد بحوثٌ تؤيد ما يقولون، بالإضافة لعدم إجراء اختباراتٍ للتحقق من عدم توفر أثارٍ جانبيةٍ من أجل استعمالها.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات