القائمة الرئيسية

الصفحات

طريقة عمل حليب جوز الهند من جوز الهند المبشور بالفيديو

يُعرَّف لبن جوز الهند إلى أنّه السائل الذي يُستخرج من ثمار جوز الهند الاستوائيّة، وهو من الموادّ الغذائيّة التي يكثر استعمالها في الدول الشرقيّة من القارة الآسيويّة، والدول الكاريبيّة، إضافة إلى ذلك أمريكا الجنوبية وغيرها، ويتميّز بلونه الأبيض الناصع، وطعمه الغنيّ واللذيذ، ذلك إضافة إلى احتوائه على الكثير من المكونات الغذائيّة النافعة لجسد الإنسان، وفي ذلك الموضوع سنذكر كيفية إعداد ذاك اللبن في البيت. 


 حليب جوز الهند من جوز الهند المبشور بالفيديو

كيفيّة عمل لبن جوز الهند 


المكوّنات 

حبّة من ثمار جوز الهند.
 ثلاثة أكوابٍ من الماء. 


كيفية التحضير 


فتح ثمرة جوز الهند من المنتصف، وإفراغ السائل المتواجد داخلها. 
برش الجزء الأبيض الداخليّ من الثمرة. 
سكب كميّة الماء في وعاءٍ، ووضعه على نارٍ متوسّطة السخونة إلى حين الغليان. 
إضافة برش جوز الهند إلى كمية الماء، وتركه مدّة خمس دقائق إلى أن يغلي. 
إزالة القدر عن النار، وتغطيته، وتركه ثلاثة أيّامٍ في الثلاجة.
تصفية السائل الأبيض الناتج في اناءٍ زجاجيٍّ معقّمٍ، وبالتالي يصبح اللبن جاهزاً للاستخدام. 


ملاحظة: 


يُفضّل أخذ مبروش جوز الهند الطازة، ووضعه على صينيةٍ لتجفيفه، حتى يُستخدم في اعداد أطباق الحلويّات المتنوعة. 


فوائد لبن جوز الهند الوقاية من الإصابة بمرض السكّري؛ لأنّه يحمي ويحفظ المعدلات الطبيعيّة للسكّر في الجسد. تهدئة الأعصاب، والمعاونة على استرخاء الجسد؛ نتيجة لـ احتوائه على مادّة المنغنيز التي تحدّ من الحركات أو الجهود غير الطبيعيّة للأعصاب. 
حماية وحفظ صحّة العظام والأسنان؛ حيث يتضمن على نسبةٍ عاليةٍ من الأملاح المعدنيّة، مثل: 

الكالسيوم، والفسفور اللذين يساهمان في تشييد العظام وتقويتها. 
تقليل نسبة الكولسترول المؤذيّ في الدم، فبالرغم من احتوائه على كميّةٍ من الشحوم المشبعة، لكنّ دوره مهمّ في إعزاز نسبة الكولسترول الجيّد، مثلما يتضمن على الكمية الوفيرة من الأحماض الأمينيّة النافعة للجسد، مثل: الأوميجا 3، والأوميجا 6.
 المعاونة على خفض ضغط الدم المرتفع؛ وهذا لاحتوائه على عنصر المغنيسيوم الذي يوسّع الأوعية الدمويّة والشرايين، ويريح العضلات والجسد. 
تقوية المناعة في جسد الإنسان، وجعله أكثر قدرةً على التصدّي للعدوى والأمراض المتغايرة؛ بسبب وجود حمض اللوريك في ذلك اللبن، وهو من الموادّ المضادّة للفيروسات والكائنات الطفيليّة. 
المعاونة على خسارة الوزن الزائد؛ حيث يتضمن على كميّةٍ كبيرةٍ من الأنسجة الغذائيّة التي تعطي الجسد شعورراً بالشبع، وعدم الرغبة في تناول الزيادة من الطعام لوقتٍ طويلةٍ. 
علاج مشكلة التهاب المفاصل، والتخفيف من الأوجاع المرافقة لها؛ وهذا جراء وجود مادة السيلينيوم المضادّة للأكسدة، والتي تحجب تآكل المفاصل أو الغضاريف المتواجدة بينها. 
تحسين قوّة الشعر، وتجميل مظهره، إضافة إلى التخلّص من المشكلات التي قد تصيبه، مثل: 

التقصّف، والتساقط، وظهور القشرة وغيرها.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات