القائمة الرئيسية

الصفحات

في شهر رمضان قد يتكبد مريض السكري نتيجة النسق الغذائي الجديد الذي فرضه الصوم. سوف نقوم باستعراض هنا التعليمات والنصائح الكاملة التي سوف تعاونه على صيام صحي.

حالَما يبدأ شهر رمضان المبارك، يبدأ برفقته نسق غذائي جديد، وهو الصوم! تلك النقلة أو التغير من منظومة غذائي إلى اجدد بصورة حادة يجلب برفقته العدد الكبير من التحديات للجسد.

نصائح لمرضى السكر فى شهر رمضان

تحضير مريض السكري لرمضان

قبل بداية شهر رمضان المبارك، يقدم نصح مريض السكري عادة، بالقيام بالممارسات الآتية التي سوف تسهل عليه الصوم:

​استشارة الدكتور قبل رمضان: سوف يعاون الدكتور المخصص مريض السكري بوضع نمط غذائي موائم لحالته، ما إذا كان مصاباً بسكري من الفئة 1 أو من الفئة 2، مع وضع تدبير دواء متكاملة.
إعداد الأدوات والمعدات اللازمة لمريض السكري: ابتداء من التحقق من سلامة أدوات قياس السكر المنزلية وصولاً إلى تعليم فرد ممن سوف يتواجدون حولك في البيت لاستخدام الأدوات الضرورية وأسلوب وكيفية التصرف حال حدوث طارئ.
الطعام الصحى ما قبل رمضان: يقدم نصيحة بتناول كربوهيدرات مركبة في وجبة السحور الأولى في رمضان تأهباً لصيام اليوم الأول، مثلما يقدم نصح بشرب 8-عشرة أكواب من الماء كحد أدنى في اليوم الماضي لرمضان وتجنب المشروبات الغازية.
تغييرات غذائية في رمضان
تشتمل على التغييرات التي يأتي بها رمضان للصائم عموماً، سواء أكان مريضاً بالسكري أم لا، 

التالي:


1- عدد الوجبات

يقل عدد الوجبات عادة في رمضان، حيث يقتصر الإطار الغذائي على وجبتين أساسيتين لاغير، هما الإفطار والسحور، وربما أكلة خفيفة أخرى بينهما في أوقات الليل المظلمة المتأخرة.

2- ميعاد الوجبات

فعوضاً عن الوجبات في التوقيتات المعتادة (مثل: أكلة الفطور في الصباحً، أكلة الغداء ظهراً، أكلة العشاء مساءً)، تتقلص الوجبات في رمضان إلى فترتين زمنيتين أساسيتين لاغير (الفجر والمساء).

3- العناصر الغذائية

فتتركز في عدد كبير من الأحيان على التمر بالأساس فضلا على ذلك الوجبات الدهنية والأغذية المشبعة بالشحوم لدى الإفطار.

4- أوقات النشاط والحركة

يتحول الجدال الزمني للأنشطة البدنية والحركة أثناء رمضان، حيث تكثر طوال ساعات العشية والليل (خاصة لمن يؤدي صلاة التراويح) الأمر الذي يخفف من معدل السكر في الدم.

ذلك كله، إضافة إلى ذلك الأسباب الخارجية (مثل الجو الحار وطبيعة الجهد)، يوجب على مرضى السكري تحويل النظام العلاجي الاعتيادي.

ويحدث تحويل منظومة الدواء تحت إشراف الدكتور المعالج وطبقاً لإرشاداته، ما إذا كان المريض ممن يتعاطون العقاقير (الأقراص) أو حقن الأنسولين.

​تغييرات دواء مرض السكري في رمضان

غالبا تلك هي التغييرات التي قد ينصحك بها الدكتور خلال شهر رمضان بشأن علاجاتك المنتظمة:

يتم إتخاذ المنظم إثنين من المرات مع وجبتي الإفطار والسحور.
الأدوية المعاونة في عمل الأنسولين (مثل: الجانوفيا والاكتوس) لا تتطلب لتحويل.
الأدوية المفرزة للأنسولين (مثل: الداونيل والدايمكرون):

لا يطرأ عليها تحويل إذا كانت تؤخذ مرة واحدة.
إذا كانت تؤخذ إثنين من المرات، يكمل إتخاذ ذات الكمية المحددة مع أكلة الإفطار مع إتخاذ 1/2 الجرعة على السحور.
لو أنه الأنسولين يؤخذ مرة واحدة، لا يطرأ تغيير، أما لو كان يؤخذ إثنين من المرات فيتم إتخاذ ذات الجرعة مع الفطور وتخفيضها بحدود الثلث إلى النصف في السحور.
إلا أن كل ما ذكر بالأعلى يتفاوت من وضعية لأخرى، لهذا يقتضي على مريض السكري استشارة الدكتور دوماً.

مرضى السكري والامتناع عن الصوم

ثمة انواع ومعدلات من مرض السكري وثمة مرضى يقتضي عليهم الامتناع عن الصوم بتاتاً، وهم:

الذين يتكبدون من مرض السكري من الفئة الاولى ومعدلات السكر في الدم عندهم غير مستقرة.
الذين يتكبدون من حالات متواصلة من الهبوط في معدّل السكر في الدم.
الذين يتكبدون من أمراض أخرى من مضاعفات مرض السكري، مثل: الفشل الكلوي، الفشل القلبي أو التهابات أخرى مريرة.
الذين يتكبدون من مرض السكري من الفئة الثانيه ذي طابع الاختلافات الحادة في معدلات السكر.
السيدات الحوامل اللواتي يعانين من سكري الحمل.

نصائح لمريض السكري في رمضان

هنالك الكثير من التعليمات والتعليمات والتغييرات البسيطة التي ستساعد مريض السكري على صوم رمضان وتجاوزه بنجاح، 

وهي:


المتابعة المتواصلة لمستوى السكر في الدم
لتفادي أية مشكلات صحية قد تنشأ عن اختلال وتغير معدلات السكر في الدم، يقتضي متابعة معدّل السكر في الدم خاصة لمرضى السكري المعتمدين على الأنسولين، والقيام بالتالي:

1- تحليل نسبة السكر بشكل منتظم

إثر المتغيرات الكبيرة التي يجتاز بها جسم مريض السكري في رمضان مع تغير الحمية الغذائية، تبرز الاحتياج لتكثيف متابعة معدلات السكر، ولذا عبر إجراء الفحوصات الآتية:

​يفضل إجراء تحليل السكر قبل كل وجبة.
يحبذ إجراء تحليل السكري بعد كل أكلة بساعتين.
ينصح الأطباء ايضاً بالقيام بتحليل سكر الدم عقب بدء الصوم ب 8 ساعات.
يحبذ القيام بتحليل السكر عدد مرات أكثر في الأيام الأولى من شهر رمضان بشكل خاص.
​وبالعادة قد ينصح الدكتور بالتوقف كلياً عن الصوم إذا ما انخفض معدّل السكر في الدم عن قراءة 70 ملليجرام/ديسيلتر، أو إذا زاد عن قراءة 300 ملليجرام/ديسيلتر.

2- دواء انخفاض السكر

قد يحصل لمريض السكري انخفاض، ينعكس بظهور الأعراض الآتية:

الإحساس بالضعف العام.
الدوخة والصداع.
رجفة وتعرق وتزايد في نبض القلب.
وفي ذلك الظرف، يتم تدارك الحالة سريعاً عبر واحدة من الأساليب الآتية:

إعطاء الموبوء 15 غرام من الجلوكوز.
شرب 1/2 كوب من العصير أو كوب كامل من اللبن أو 1/2 عبوة صغيرة من المشروبات الغازية.
أكل الحلويات الحامضة.
حالات خاصة: إذا فقد مريض السكري الوعي يقتضي حقنه بالغلوكاغون (Glucagon).
ثم يتم إتخاذ قسط من الراحة لمقدار عشرة دقائق، يتم بعدها إرجاع التحليل مرة ثانية، ثم تناول وجبة معتدلة في حال كان درجة ومعيار السكر أصغر من مائة ملليجرام/ديسيلتر.

طعام مريض السكري ورمضان

نتيجةًً للتغييرات الحاصلة في رمضان، على مريض السكري أن يراعي الآتي وقتما يرتبط الشأن بغذائه:

أكلة الإفطار

عدم تناول مقادير كبيرة من الغذاء أثناء أكلة الإفطار، حتى لا ترتقي نسبة السكر بصورة حادة، مثلما يقتضي تحديد قدر النشويات للمستوى المعتاد.

أكلة السحور

ينبغي على أكلة السحور أن تكون متكافئة، أي:

تجنب السعرات المرتفعة والزيوت والشحوم.
تجنب الأغذية المالحة لتفادي العطش.
تجنب الأغذية الغنية بالسكر (مثل المشروبات المحلاة والقطايف).
​وجبات خفيفة بين السحور والإفطار
تناول وجبة خفيفة بين الإفطار والسحور لبلوغ توازن غذائي بين الوجبتين.

نُظم أخرى للتغذية في رمضان
عليك مراعاة الموضوعات الآتية لرمضان صحي كلياً:

الإكثار من شرب المياه.
يفضل مزاولة التدريبات البدنية أو النشاط الجسدي عقب تناول أكلة الإفطار بساعة أو اثنتين في حدود المعقول إلى أن لا تكون التدريبات مجهدة.
الرياضة أثناء ساعات الصوم غير محبذة إطلاقاً، ومن المفضل تجنبها.
 عند حدوث انخفاض شديد في معدّل السكر في الدم، ينبغي إنهاء الصوم فوراً!
الإنقاص من أكل الحلويات مقدار المستطاع في رمضان، لأنها تزيد العطش.
​متى يقطع مريض السكري صيامه؟
أثناء الصوم ينزل سكر الدم نتيجة لـ ندرة الطعام، وذلك طبيعي لغير مرضى بالسكري، غير أنه لمرضى السكري يشكل موقف حرجة، ويجب إنهاء الصوم لحظياً في تلك الحالات:

انخفاض معدّل السكر في الدم إلى 60 ملغم/ ديسيلتر أو أقل.
وصول درجة ومعيار السكر في الدم إلى 70 ملغم / ديسيلتر خلال الساعات الأولى من الصوم.
​إن قلة التزام مريض السكري بتلك النصائح (خاصة إيقاف الصوم للأسباب المشار إليها والطارئة)، قد يعرض مريض السكري للخطر.

لذلك يقدم نصيحة مريض السكري بالمتابعة مع طبيبه وبشكل مكثف خلال رمضان، إضافة إلى التزامه بالتعليمات المنوه عنها بالأعلى، وإن إجراء هذا قد يضمن له صوماً ناجحاً في رمضان.

إن التوصية بالامتناع عن الصوم ليست قاطعةً بالنسبة لرمضان والسكري، حيث تبقى أشكال متباينة من داء السكري وبذلك تتنوع الطرق العلاجية.

يقتضي على مريض السكري الذي يعتزم الصوم في رمضان أن يراجع الدكتور المعالج لأجل أن يقوم بملاءمة الدواء والتوصيات مع مرحلة الصوم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات