القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تمكن نفسك من تحقيق أهداف العام الجديد


لقد شارف ذلك العام على الإنتهاء، ولا بد هذه اللّحظة من جلسة صراحة مع ذاتك، ماذا أحرزت ذاك العام؟ ماذا تود ان تحقق العام المقبل؟ إلا أن في خضم ذاك التوجه ينبغي عليك أن تضع قليل من الغايات الصحية والتي تعاونك في الحصول على صحة جيدة والاستمتاع بها طوال العام الآتي بعيداً عن الأمراض الجسدية والنفسية!


تحقيق أهداف العام الجديد

سنة جديدة بصحة جيدة



إقتراحات لأهداف صحية



لا تقبل في البقاء مكانك، لكن اطمح للتقدم ما إذا كان في حياتك العملية أو الاجتماعية أو حتى الصحية، إليك قليل من المقترحات التي ستساعدك في القيام بهذا طوال العام الجديد:


خسارة الوزن الزائد

لعل ذاك المبتغى من أهم المقاصد شيوعاً عام بعد عام، ولعلك قمت في وضع ذاك المبتغى في السنين الفائتة، غير أن هل أنجزت ذاك؟ إن الموضوع ليس بالمستحيل، فالإصرار والعزيمة هما السر لتلبية وإنجاز هذا وخسارة الوزن الزائد.
بهدف تحقيق ذلك المقصد المهم، ننصحك بشراء مذكرة تقوم بتسجيل كل ما تتناوله بأسلوب متكرر كل يوم والإطلاع فوقها كل يومً قبل الخلود للنوم، بذاك سوف تتمكن من تحديد هذه الاطعمة التي لست بحاجة لتناولها مرة أخرىً وإضافة أخرى صحية تعينك في فقدان الوزن.

حافظ على علاقاتك الإجتماعية

مع تسارع الحياة وارتفاع مشقات الشغل قد تلمح انك فقدت علاقاتك مع اصدقائك أو حتى أشخاص عائلتك، وبعد مدة من الوقت ستلاحظ أن للأمر تأثيراً سلبياً على صحتك الجسدية والنفسية، لذلك ليكن ذلك العام الجديد الزمن الملائم والملائم لإستعادة تلك الروابط. إذ تشير الدراسات العلمية المتغايرة على أن الأفراد الذين عندهم شبكات وعلاقات اجتماعية صلبة يعيشون لمقدار أطول من غيرهم.
مثلما وجدت دراسة عرضت في الصحيفة العلمية PLoS Medicine أن قلة الحياة والعلاقات الاجتماعية من حالها أن تنعكس سلباً على صحتك وتضرك كلياً مثل شرب الكحول كثيرا وحتى التدخين، مثلما تعد أسؤ من الإصابة بالسمنة وعدم مزاولة النشاط البدنى.


اقلع عن التدخين



دائما ما وعدت نفسك بأن تلك السيجارة سوف تكون الأخيرة، أو أنك في العام المقبل ستقلع حقاً عن التدخين! كلنا فعلنا هذا، غير أن هل نجحت أنت في تقصي ذاك المبتغى؟ إذا لم تفلح، فأمامك الإمكانية ذاك العام كذلكً.
قم بتجربة أساليب متنوعة للإقلاع عن التدخين، وفكر كذلكً بكل الثروة الذي سوف تقوم بتوفيره إن أقلعت عن التدخين حقاً، فهذا قد يعينك في تحري المبتغى المأمول ويحمي صحتك ايضاً.



قلص من الضغط النفسي الذي تحس به

من الطبيعي شعورك المتواصل بالتوتر، غير أن هل تعلم أن الإجهاد النفسي المزمن ينعكس سلباً على صحتك؟ إذا فلتحاول التقليص من ذاك القلق طوال العام المقبل.
حيث أعلنت أبحاث علمية مغايرة أن الإصابة بالتوتر المزمن من وضْعه أن يرفع من عدم أمان الإصابة بالحزن والكآبة والبدانة وأمرض القلب وغيرها العديد من المشكلات الصحية! لهذا ينبغي ان تتخلص من الأمور التي تسبب لك الضغط النفسي مثل ساعات الجهد الطويلة والنوم القليلة، وعدم مزاولة التدريبات الرياضة أو العزلة الاجتماعية! (اختبر نفسك..هل تعاني من الضغط النفسي؟)
خذ قسطاً من السكون واستعد علاقاتك الاجتماعية ومارس الرياضة وحتى التأمل، ولا تنسى إنتهاج إجازات من الجهد لتكافئ نفسك على المنجزات التي حققتها.


تطوع!

هل تذكر المرة الأخيرة التي قمت بالتطوع فيها؟ ما الإحساس الذي اعتراك في هذا الوقت؟ هل تعلم ان سعادتنا تتكاثر حينما نرسم البسمة على وجوه الاخرين كذلكً؟ ليس ذاك وبحسب، لكن وجدت بحث علمي أجريت في سنة 2010 أن الأحاسيس الجيدة والمحفزة التي تعتري الفرد تقلل خطر إصابته بأمراض القلب بنحو 20%.
إذا ليكن العام الجديد عام التغيير وإعانة الاخرين، قم بالتطوع ومشاركة الاخرين! (إعرف مزايا التطوع)


عد إلى المدرسة!

بغض البصر عن عمرك هذه اللّحظة، قم بسَفرة إلى مدرستك، وتجول في أرجائها وقال إلى المدرسين فيها، حيث وجدت دراسة أجريت في سنة 2007 أن الرجوع مرة أخرىً إلى المدرسة في أعقاب سنين طويلة يساعد في استرجاع الذاكرة والاستمتاع بذاكرة أقوى.


تجنب شرب الكحول

فتناول الكحول ينعكس سلباً على صحتك ونفسيتك وحتى جمالك! حيث بينت الأبحاث العلمية المتنوعة أن شرب الكحول يزيد من مخاطرة الإصابة بالحزن والكآبة وضياع الذاكرة، مثلما أن شرب الكحول كثيرا يهدد حياتك، فهو يرفع من مخاطرة الإصابة بأمراض القلب وتشمع الكبد وازدياد ضغط الدم والسكتة الدماغية وحتى الورم الخبيث بكل أنواعه المتنوعة.


احصل على ساعات نوم أكثر

كم ساعة تنام كل ليلة؟ هل تحس انك مرتاح لدى الاستيقاظ أم أن جسمك ما زال متعباً؟ هل تعلم أن قلة النوم مرتبطة بالإصابة في العدد الكبير من المشكلات الصحية مثل البدانة ومرض السكري من الفئة الثانيه وقلة التركيز وتفريق وبعثرة الذاكرة؟
إذا ليكن الاستحواذ على ساعات غفو كافية مقصد تحققه أثناء العام المقبل، إذ أنك ستفاجئ من نتائج ذاك على صحتك الجسدية والنفسية.


سافر


"لا تستمع إلى ما يقولونه إلا أن اذهب لترى" تلك مقولة صينية تلخص لزوم السفر، فالسفر ليس للمتعة لاغير، لكن له الكثير من الفوائد المتنوعة فهو يقوي المناعة ويحسن من صحة العقل ويزيد من لياقتك البدنية!

إذا قبل وحط اهداف العام الجديد عليك قراءة الموضوع الآتي والتفكير في إدراج تلك الغايات في إطار خطتك لذلك العام!





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات