القائمة الرئيسية

الصفحات

عرفت الإنسانية تصنيع الورق منذ القدم، إذ يظن بأن الصينيون هم أول من صنع و استخدم الورق على الرغم من المواد المستخدمة في تصنيعه و جودته، انتقلت تصنيع الورق بشكل متدرج من الصين لليابان و ثم للعالم الإسلامي و العربي وقد كان ذاك في القرن الـ8 للميلاد، و في أعقاب ذاك بلغت تصنيع الورق للعالم الغربية بواسطة بلدة فالنسيا الاسبانية.
إن صناعة الورق لا يحتاج مواد أولية معقدة أو مكلفة، إذ أن المواد التي تستخدم متمثلة في جذور الشجر و بقاياها التي تنتج عن صناعة الاخشاب، و مثلما يمكن اعادة تدوير الورق المستهلك.


صناعة الورق




طريقة تصنيع الورق

خطوات تصنيع الورق

يتم تركيب المواد الأولية سواء كانت جذور أم مخلفات صناعة الاخشاب أو حتى جذوع الاشجار ذاتها.
بعد ذاك ينهي تقشيرها و تنظيفها.
يتم إعداد تلك المواد و تقطع إلى رقائق صغيرة لا تتعدى مقدار بذرة الذرة.
توضع في مطحنة خاصة و يضاف لها قليل من المواد الكيماوية.
وقتما ينهي طحن الأخشاب و يضاف لها المواد الكيماوية تتحول إلى عجينالخشب بمساعدة بخار الماء كذلك.
إن تحضير عجين الأخشاب ليس كاف من أجل صناعة الورق، إذ أن المادة المرغوب استخراجها هي السيليلوز، و لهذا يضاف الكثير من الكيماويات.
إن المبتغى من إضافة المواد الكيماوية هو استخلاص السليلوز من ضمن باقي المواد المكونة للخشب.
في أعقاب تلك العملية ينتج عجين السليلوز التي يمكن يستعمل في تصنيع الورق.


تصنيع الورق آليا

باستعمال ألة خاصة يتم وضع طبقة رقيقة من العجينة على صفيحة متحركة تصل سرعتها 95 كيلومتر بالساعة، و المقصد من تلك العملية هو القضاء على الماء الذي يكون متواجدا في العجينة.
قبل أن تجف الرقاقات الأولية للورق بعد ذلك يتم تعريضها على نحو متناوب للضغط و السخونة و هذا من أجل أن تجف.
في الخاتمة ينتج صفيحة ورقية كبيرة المقدار ينهي تقطيعها بأحجام متنوعة وفق المطلب و الاحتياج.

إعادة التدوير

إن تدوير الورق المستهلك متمثل في فرمه و إعادته للطحن، و هكذا يتم معالجته بالمواد الكيماوية بهدف استخلالص مادة السيليلوز و إسترداد استعمالها في تحضير العجين و تكرير نفس عملية الصناعة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات